Dawladda Islaamiga ah Ee Ciraaq oo Amiir iyo ku xigeen Cusub yeelatey kadib markii ay shahiideen Amiiradii hore.

Kadib markii  dhowaan  ay ku shahiideen weerar dhanka cirka ah oo ciidamada gaalada mareykanku ku qaadeen magaalo ku taal waqooyiga dalka Ciraaq oo ay ku sugnaayeen Amiirkii dawladda islaamiga ah ee Ciraaq Abucumar Albaghdaadi iyo waziirkiisii dagaalka sheikh Abuxamzah Al-muhaajir Taqabalahumullaah.

ayaa Bayaan ay soo saareen Golaha shuurada dowladda islaamiga ah ku sheegeen in kulan maalmahaanba u socdey golaha shuurada dowladda islaamiga ah ee ciraaq,waziirada,waaliyaasha gobolada,Culimaudiinka iyo indheergaratka ayay kusoo doorteen Amiirka cusub iyo ku xigeenkiisa waxaa loo doortey Amiirka cusub ee dawladda islaamiga ah Amiirulmu’miniin Abubakar Albaghdaadi Alxusayni Alqurashi,isagoo ku xigeena loogu doortey Sheekh Abucabdallah Al-xasani Alqurashi.

Magacyada Hogaamiyaasha Mujaahidiinta Ciraaq ayaa u muuqda kuwo lagu cara gelinayo shiicada raafidada ah ee neceb Asxaabtii rasuulka scw,iyagoo ugu neceb labadiisi waziir Abubakar  As-ssidiiq iyo cumar bin khaddaab(R.C) sida la ogsoonyahayna Gaalkii majuusiga ahaa Abu lu’lu Almajuusi lacnatullaahi calayhi ee diley saxaabigii jaliilka ahaa Amiirkii Mu’miniinta Cumar bin khadaab  in ay shiicada Iiraan u dhiseen maqaam iyo taalo weyn oo lagu caabudo sanad walbana  loo xajiyo.

Golaha shuurada Dowladda Islaamiga ah ee Ciraaq ayaa horey u magacowdey Annaasiru lidinillaah Abusalmaan inuu noqdo waziirka dagaalka asagoo buuxinaya booskii uu ka shahiidey sheikh Abuxamzah Almujaahir,insha Allaah nuurka Islaamku kuma damayo Amiir shahiida iyo mid la qabto diinta Allaah waa Mansuurah wax joojin karana ma jiraan.

 

Bayaanka oo afcarabi ah hoos ka aqri.

الله الرحمن الرحيم

//// بيانٌ من مجلس شورى دولةِ العِراق الإسلاميّة ///

الحمدُ لله العزيز الحكيم القائل: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}، والصّلاة والسلام على نبيّ الملحمة والرّحمة، الأمّي القُرشيّ القائل: (وأنا آمرُكم بخمسٍ الله أمرني بهنّ: بالجَماعة، والسّمع والطّاعة، والهجرة، والجهادِ في سَبيل الله، فإنه من خَرج من الجماعة قيدَ شِبر فقد خلعَ رِبقة الإسلام من عُنقه إلاّ أن يَرجع، ومن دَعا بدَعوى الجاهلية فهو مِن جثاء جهنّم)، وبعد..

فبعد الواقعة التي قدّر الله أن يُقتل فيها الشّيخان الجليلان، أمير المؤمنين بدولة العراق الإسلاميّة أبو عمر البغداديّ، ووزيره الأول أبو حمزة المُهاجر رحمهما الله وتقبّلهما في زمرة الشّهداء، انعقد مجلس شورى الدّولة الإسلاميّة مباشرة لحسم مسألة إمارةِ الدّولة، والتي آلت بفضل الله ومنّه إلى وِفق ما خطّط لها الشيخان الشّهيدان في مثل هذه الظّروف الخاصّة.

وظلّ مجلس الشّورى في حال انعقادٍ مستمرّ طيلة الفترة الماضية للقاء وزراء الدّولة وولاتها وأهل الحلّ والعقد وأصحاب الرأي فيها، ونبشّر أمّة الإسلام ونخصّ منهم طليعتها المُجاهدة، وفي مقدّمتهم شيوخُ الأمّة وقادة الجهاد في كلّ مكان، بأنّ الكلمة قد اجتمعت على بيعةِ الشّيخ المجاهد أبي بكر البغداديّ الحُسينيّ القرشيّ أميراً للمؤمنين بدولة العراق الإسلاميّة، وكذا على تولية الشيخ المجاهد أبي عبد الله الحَسنيّ القُرشيّ وزيراً أوّلا ونائباً له.

والشّيخان الفاضلان من أهلِ القدم الراسخة في العِلم والسّابقة في الدّعوة لدينِ الله والجهاد في سبيله نحسبهما كذلك والله حسيبُهما، نسأل الله أن يُسدّد رأيهما ويُقيّض لهما بطانةً صالحةً تأمُرهما بالخَير وتحضهما عليه، وأن يعصمهما ويُتمّ على يديهما ما بدأه الشّيخان الشّهيدان في رفع راية الجهاد والسّعي لتحكيم شرع الله وبناء دولة إسلاميّة قويّة عزيزة.

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
مجلسُ شورى دَولة العِراق الإسلاميّة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: